منتدى القيصر يهتم بالمواضيع الثقافية والدينية والاجتماعية والرياضية ووالاغاني والموسيقى والافلام والتسلية والمرح

لقدم تم افتتاح منتدى القيصر بشكله الجديد نرجوا منكم التكرم والدخول ومشاركتنا ونحن على استعداد تام لاستفبال اي اقترح من اي عضو . المنتدى جديد وبحاجة الى مشرفين للمعلومات يرجى مراسلة الادارةواتمنى ان ينال اعجابكم
 يشرفنا دخولكم للمنتدى  للاعضاء الجدد والمزيد من المعلومات يرجا الدخول للمنتدى  اولا....<<<  ومن ثم قاعة الارشادات .....اتمنى ان ينال الموقع اعجابكم...تقبلوا تحياتي
   
جديد جديد جديد جديد
 رفع الصور للمنتدى
 قم بالدخول وزيارة قاعة الارشادات والتعليمات
 واتبع التعليمات

التبادل الاعلاني


    اقرااااها بشرط لاتدمع عينيك

    شاطر
    avatar
    alqaisar
    Admin

    عدد المساهمات : 588
    تاريخ التسجيل : 10/09/2009

    اقرااااها بشرط لاتدمع عينيك

    مُساهمة من طرف alqaisar في الإثنين نوفمبر 09, 2009 7:54 pm


    اقرا بشرط ان لا تدمع عيناك

    ( قصة قراتها & لكن عجزت عن ايقاف عيوني ....... دمعت حتى وصلت بي الي البكاء
    على حال هذه القصة ............. ربما حاله يشبه حال الكثير منا و ان كان
    هناك اختلاف ............. عفوا على هذه البداية ........... ولكن عذرا
    اقرأ القصة لتعذرني على بكاي ........لنرى ان كنت تستطيع ان تمسك عيونك عن
    الدموع .......)اقرا بشرط ان لا تدمع عيناك ...
    اكتب لكم قصة شوق
    يكاد المرض ينهش بجسدي ..
    يحاول القضاء على بسمتي ..
    يحاول القضاء على طفولتي ..
    لم اكمل عامي العشرين ..
    إلا وهذا المرض قد افترس جسدي باكلمه ..
    بدأ الألم بوخزة سريعه بقلبي ..
    وتوالت الوخزات ..
    وبدأت نوبات الألم ..
    تألمت بصمت ..
    لم يشعر أحد بمرضي الخطير ..
    كنتُ اصبر على المرض ..
    اخفيه عن اعينهم ..
    لا اريد ان يصيبهم الحزن ..
    مرت ليالي وانا ابكي واتأوه بصمت ..
    ومع مرور الايام ..
    بدأتُ أشعر بأن المرض قد بدأ ينتقل من قلبي
    لبقية اعضاء جسدي النحيل ..
    إلى أن وصل لاخمص قدميّ ..
    بدأت الهالات السوداء تتمركز تحت عينايّ البريئتان ..
    بدأت الشحوب تغزو محيايّ الطفوليّ ..
    كنتُ متردد للذهاب للطبيب ..
    ولكني وصلتُ لحاله .. لا استطيع فيها تحمل الالم
    ذهبت وكنتُ متوقع ما سأسمعه ...
    ا ا جريتُ الفحوصات المتعبه والممله
    تقدم اليّ الطبيب والارتباك واضحٌ على محياه ..
    سألني كم عمركِ يا صغيري ؟؟
    اجبته .. سأكمل عامي التاسع عشر بعد خمسة اشهر
    فطأطأ رأسه وسكت لبرهة ..
    ألن أكمل عامي العشرين يا دكتور ؟؟؟
    الاعمار بيد الله
    ولكن أشعر بأني لن أكمله ..
    فالمرض قد سيطر على جسدي ..
    صغيري .. منذ متى وتعرف عن معاناتك ومرضك ؟
    منذ سنه .....
    من يعلم من اهلك ؟
    لا احد .. سوى دفاتري وكتبي ..
    فقـــــــــــــط .........
    نعم .. لم اخبر احدا .. حتى لا يعيشوا بحزن ابدي
    فأنا أعلم ..
    أن والدتي .. ستحزن كثيرا لفراقي ..
    فأنا ابنها الوحيد ..
    ولطالما حلمت ان تراني ببذلتي البيضاء..
    وتحمل أطفالي على كتفها . . وينادونها جدتي
    ولكن هيهات ..
    فأنا أشعر .. بألمي.. فلم يبقى إلا القليل ..
    ولكني ما زلت اقبلها صباحا.. بوجه مشرق ..
    واقرصها .. واداعبها ..
    لأنني لا أريد أن أشعرها بأي تغيير ..
    حاولت أن اخبر أختي ..
    ولكني وجدتها مشغولة بتجهيزاتها لزفافها ..
    تأتي ليلا لغرفتي منهكة ..
    تجلس بجانبي على السرير ..
    تخبرني عن حبه الكبير لزوجها المستقبل ..
    تخبرني ماذا اشترى لهو من هدايا ..
    وعن مفاجأتها له برحله لمدة شهر لاستراليا ..
    تخبرني عن شوقتها لهذا اليوم
    الذي لم يبقى عليه إلا خمسة اشهر ...
    فكيف اخبرها بمرضي .. وهي بغاية السعادة
    أتود مني أن اقتل فرحتها
    أما والدي .. فانأ ظللت طوال عمري خجول منه
    رغم إنني دائما اختلس النظرات إليه
    فانأ أحبه كثيرا .. واراه قدوتي
    كنتُ احلم بفتاة احلامى تشبه أمي..
    هل علمت الآن يا دكتور لماذا لم أخبرهم ؟
    حتى لا يعيشوا الحزن
    فلو أخبرتهم .. لما جهز أختي لزفافها
    ولما رأيتُ السعادة تشع من عيناها والدتي ووالدي
    رغم مرور 30عاما على زفافهم
    إلا أن الحب ما زال يحيط بينهما
    دكتور ..
    ها أنت الوحيد الذي يعلم بمرضي بعد الله
    لذا سأترك معك هذا الصندوق ...
    به وصيه صغيره .. أتمنى أن تسلمها لوالدتي يوم وفاتي
    صغيري .. ما هذا الكلام.. فالله قادر على كل شيء
    اطمأن إيماني بالله كبير .. ولولا هذا الإيمان .. لما استطعت
    إن اصبر هكذا على المرض
    ولكن .. العمر ينتهي وأود أن اكتب كلمات لوالدتي تقراها بعد وفاتي
    هل تعدني بذلك ؟؟
    حسنا .. اعطني الصندوق
    ولا تنسا اخذ الادويه ..
    متى أمر عليك ..
    تعال بعد أسبوعين .. وان شعرت بتعب فاتصل بي فورا
    حسنا ًً..
    إلى اللقاء .. شكرا لك يا دكتور ..
    ذهبت لمنزلي .. انفردتُ في غرفتي
    أخذت أدويتي ..
    قرأتُ آيات من القرآن ..
    واستلقيت على السرير لآخذ قسطا من الراحة ..
    ومرت الساعات .. تلو الساعات .. وكانت أخر اللحظات ..
    وفُتحت الوصية ..
    وقرأها الدكتور ..
    قراها والكل بكى معه ..
    قرأ كلمات تلك الطفل الشاب .. كتبها بخط جميل ..
    كتب .. لوالدته .. احبكِ .. والدتي .. كنتِ صديقتي .. أختي ..
    والدتي .. اعذريني لان مرضي كان السر الوحيد بيننا ..
    ولكن لم أقوى أن أخبرك إني مصاب بالسرطان ..
    لم أقوى إن تسهري معي وتري نوبات ألمي ..
    لم أقوى إن اقتل الابتسامة من على محياك الجميل
    والدتي .. أتعلمين كنتُ أحسدك على أمر ما .. سأخبرك إياه الآن

    حسدتك مرارا على عشق والدي لكِ ..
    فلم أرى بحياتي قصة حب تضاهي حبكما .. وكنت احلم بفتاة
    أخذها بين ذراعي .. وأحيطها بالحب ل30عام مثلكما
    ولكن شاء الله إن لا أكمل عامي العشرين ..
    والدتي .. لا تبكي على وفاتي ..
    أختي الحبيبة .. كم أحببتك .. وأحببت مغامراتنا معا ..
    وكم كنتُ سعيد عندما أكون معكي ...
    عزيزتي .. لا أريدك أن تؤجلين زواجك .. ولكن لي طلب بسيط ..
    أن رزقك الله بطفل .. فأطلق عليه اسمي .. ..
    والدي .. فخري وعزتي .. فرحي وسروري ..
    لو تعلم مقدار احترامي لك .. مقدار الحب الكبير الذي يكنه قلب لك ..
    والدي أنت مثال الأب الرائع .. لن أوصيك على والدتي ..
    لأنني اعلم ما بينكما من حب صادق
    دكتوري .. أشكرك من أعماق قلبي .. لكتمانك سر ي..
    لا تنسوني من الدعاء ..
    ..
    وقضى السرطان .. على جسدي....




    اللهم نسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة


    اللهم شافي مرضانا ومرضى المسلمين

    اللهم اشفي مرضى الامة وارحمنا يالله


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 16, 2018 6:35 am